دليل النجاحمال و أعمال

وضع خطة العمل و أهميتها في تسيير الشركات والمؤسسات

إن خطة العمل هي الخريطة التي تساعد العمل على السير في مساره الصحيح من أجل الوصول والحصول على النجاح المنشود، فوضع خطة عمل مناسبة تجعل الخسائر أقل وتزيد من المكاسب التي تحقق النجاحات، فضلاً عن إيجاد حلول للمشكلات التي تظهر بشكل مفاجئ.

–  كيف تُعد خطة عمل مناسبة ؟

إن إعداد خطة عمل مناسبة دائماً ما يسعى لها الكثير من أصحاب الشركات والمنشآت والتي بدورها تساهم بشكل كبير على سير العمل في الطريق الصحيح، ولذلك فإن لها عدة خطوات هي:

  • تحديد المهمة الاساسية: وهي القيام بوضع تعريف واضح للقضية الأساسية الخاصة بالعمل والموازنة بين هذه القضية وبيئة العمل والموظفين.
  • تحديد أهداف العمل: إن تحديد أهداف العمل شئ في غاية الأهمية ويجب أن يتم بشكل واقعي قابل للقياس.
  • تحديد استراتيجيات العمل: من أهم خطوات نجاح خطة العمل هو تحديد بعض الاستراتيجيات التي يجب إتباعها لتحقيق أهداف العمل.
  • تحديد العملاء وشركاء العمل: يجب تحديد الأشخاص أو الشركات المساهمة في عمل الشركة في جميع المجالات وتحديد وظائفها بدقة.
  • تحديد الموارد: يجب على صاحب العمل تحديد الموارد المتاحة بالنسبة له من موارد مادية وموارد بشرية على حد سواء.
  • تحديد الأدوار وتوزيعها: يقوم صاحب المؤسسة أثناء وضع خطة العمل على تحديد الأدوار على جميع الموظفين وتوكيل كل موظف بدوره ومهمته من أجل سير العمل في الطريق الصحيح.
  • تحديد جدول زمني: إن الجداول الزمنية لخطة العمل يجب أن تبدأ بموعد وتنتهي بموعد محدد.
  • دراسة خطة العمل: بعد وضع خطة العمل على صاحب المؤسسة اتباع خطواتها ودراستها بين الفينة والأخرى للتأكد أنها تسير بالشكل الصحيح وتحقق الأهداف الخاصة بالعمل.

– أهداف خطة العمل.

تهدف خطة العمل من أجل تحقيق بعض الأهداف بخلاف أهداف الشركة، وهذه الأهداف هي:

  • تساهم خطة العمل في تحديد الكثير من القرارات المتعلقة بالعمل هل يسير العمل الحالي كما هو ؟ أم يصير عليه بعض التعديلات ؟ أم يجب تغييره بشكل كامل لتحقيق النجاح ؟.
  • تساهم خطة العمل في التعرف على جميع مواد الشركة والصعوبات التي تتعرض لها وكذلك المشكلات التي تكون على وشك الوقوع.
  • تساهم خطة العمل في وضع جدول زمني يجعل صاحب الشركة على دراية كافية بجميع أركان العمل والسعي لتطويره دائماً.

– فوائد خطة العمل.

تحقق خطة العمل لأصحاب الشركات والمؤسسات الكثير من الفوائد التي تعود عليهم بالنفع والنجاح وتحقيق الأهداف وهذه الفوائد هي:

  • الإستمرار في العمل: إن دور خطة العمل هو البقاء والاستمرار على استراتيجية العمل المحدد سابقا والابتعاد عن تأثير الروتين اليومي على سير العمل.
  • تحقيق الأهداف: تعمل خطة العمل على تحقيق الأهداف المطلوبة والواقعية القابلة للقياس مثل تقديم خدمة جديدة أو تطوير منتج معين وفق احتياجات السوق.
  • تحقيق الأفضل: توفر خطة العمل الكثير من التوقعات لأصحاب الشركات مما يحسن من طبيعة العمل وتفادي الكثير من الخسائر.
  • تحديد الأولويات: تعمل خطة العمل على توفير الكثير من قوائم الأولويات بالنسبة للشركة مما يساهم في العمل عليها أولاً وتجنب الأمور الأخري.
  • ترابط جميع عناصر العمل: توفر خطة العمل بيئة قوية مترابطة بين جميع موارد العمل من الموارد البشرية والمادية وتوظيف كل مورد في محلة الصحيح من أجل الوصول إلى تحقيق الأهداف المحدد سابقاً وبالتالي الوصول إلى طريق النجاح في الموعد المحدد في الجدول الزمني.

‫3 تعليقات

  1. Hello There. I found your blog the use of msn. That is an extremely smartly
    written article. I’ll make sure to bookmark it and return to learn more
    of your useful information. Thanks for the post.

    I will certainly return.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق