دليل النجاحمال و أعمالنصائح

هل يمكن إعتبار الإدارة الإستراتيجية الطريقة الأمثل للتسيير ؟

ماذا تعرف عن الإدارة الإستراتيجية ؟

الإدارة الإستراتيجية هي الطريقة الإدارية التي تعتمد بشكل كامل على التحليل الكامل لجميع أعمال الشركة او المنظمة من خلال التخطيط المستمر والرصد والتقييم لكل ما هو ضروري للمنظمة لتحقيق أهدافها وغاياتها مهما كان مجال عملها، وكذلك إحداث التغييرات في بيئة العمل الخاصة بالمؤسسة و تقييم استراتيجياتها باستمرار للنجاح.

وتساعد عملية الإدارة الإستراتيجية المؤسسات على تقييم وضعها الحالي، ووضع استراتيجيات، ونشرها وتحليل فعالية استراتيجيات الإدارة المنفذة للسعي إلى مستقبل حافل بمزيد من تحقيق الأهداف طويلة الأجل والمخطط لها سابقاً .

  • لماذا تُعد الإدارة الإستراتيجية مهمة ؟

تُعتبر الإدارة الإستراتيجية من أهم الوسائل في العملية الإدارية، فهي تعزز النجاح والتأقلم وبناء بيئة عمل قوية ومناسبة لتحقيق نجاح الشركة، ويمكن تحديد أهدافها بشكل أوضح في النقاط التالية:

  • معرفة قيمة المؤثرات الداخلية والخارجية وقدرة المديرين للاستجابة لها وتطويعها لتحقيق أهداف الشركة.
  • خلق بيئة عمل مناسبة للأفكار الجديدة.
  • تساهم في توقع جيد ودقيق النتائج الاستراتيجية المستقبلية.
  • تساعد في تطوير الوضع المالي الخاص بالشركة على المدى الطويل.
  • تنسيق وتوحيد جميع الجهود والموارد لتسير في اتجاه واحد نحو نجاح المؤسسة.
  • تسمح بخلق فرص جديدة من أجل تطوير الشركة وبالتالي توحيد جميع الجهود من أجل حدوث هذا التغيير بفاعلية يساهم في تحقيق أهداف الشركة.
  • أهداف الإدارة الاستراتيجية.

تسعى الإدارة الاستراتيجية في أساسها إلى دعم المؤسسات في سوق العمل وتعزيز وضعها بين العملاء والوصول لذلك يتم عن طريق الأهداف التالية:

  • تساعد المؤسسة في تنظيم الهيكل الداخلي لها وتوظيف كل مود في مكانه الصحيح من الموارد البشرية المتاحة، بالإضافة إلى تنظيم عمل جميع الأقسام فعندما تنظم بيئة العمل في الداخل سينتج عنها بيئة ناجحة في الخارج.
  • تساهم في خلق بيئة عمل مؤثرة وذلك بهدف زيادة المبيعات وتحقيق المزيد من الأرباح وبالتالي تأخذ الشركة وضعها الحقيقي في السوق بين المنافسين والجمهور.
  • تساهم الإدارة الإستراتيجية في تحديد أولويات الشركة والأهداف طويلة المدى وبالتالي تنظيم الموارد المتاحة من أجل تحقيق هذا الهدف.
  • الحرص على اكتشاف المشكلات المستقبلية قبل وقعها والسعي لحلها قبل التأثير على مسيرة العمل وبالتالي التأثير على تحقيق أهداف الشركة.
  • تساعد الإدارة الاستراتيجية في قياس كفاءة الادارة الخاصة بالشركة ومدى قوة عملها التي يؤدي بالضرورة إلى تحقيق أهداف الشركة.
  • متابعة حالة السوق والبيئة المحيطة بالمؤسسة وذلك من أجل الحصول على الفرص النادرة من أجل المزيد من الأرباح وبالتالي المزيد من النجاح وتحقيق الأهداف.
  • تعزيز روح العمل الجماعي بين الموظفين وفريق عمل الشركة من أجل الإلتزام الكامل بالخطط الوظيفية وعدم ضياع الوقت للوصول إلى الأهداف بشكل أسرع.
  • مؤثرات الإدارة الإستراتيجية.

تواجه الإدارة الاستراتيجية الكثير من التحديات والمعوقات التي تؤثر بالضرورة على فكرة عملها مثل:

  • انتقال الأفكار من منظورها التقليدي إلى الادارة الاستراتيجية من دون تعديل.
  • ظهور ابتكارات متنوعة تعيق وتؤثر سلباً على تطورات الادارة الاستراتيجية وعمل المديرين الاستراتيجيين.
  • التغيرات المستمرة في سوق العمل الدولي والمحلي بسبب كثرة المنافسة  وظهور قطاعات جديدة بين الفينة والأخرى وبالتالي يزداد حجم المنافسين.
  • تطور التكنولوجيا بشكل سريع يجعل عملية المنافسة أكبر من حجمها الطبيعي.
  • التغير الجذري في القوى العاملة مما يؤثر على سير نظام الإدارة الاستراتيجية كما هو مخطط له.
  • ضعف الموارد المتاحة في سوق العمل وبالتالي ضعف التخطيط للإدارة الاستراتيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق